في رحاب المعرفة

عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة

يرجى التكرم بتعريف نفسك إلينا بالدخول الى المنتدى اذا كنت عضوا

أو بالتسجيل معنا إن كنت ترغب بالإنضمام الى أسرة المنتدى

التسجيل سهل للغاية وذلك بخطوة واحدة

وتذكر أن باب نيل الإشراف مفتوح للجميع

لكل من يريد ذلك

شكرا

إدارة المنتدى



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإعجاز العلمي للقرآن في الطيور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salah74
مشرف منتديات الاخبار وقضايا الامة والنصرة
مشرف منتديات الاخبار وقضايا الامة والنصرة
avatar

الجنس : ذكر
المساهمات : 3504
العمر : 42
العمل/الترفيه : موظف
تاريخ التسجيل : 29/12/2008

مُساهمةموضوع: الإعجاز العلمي للقرآن في الطيور   الخميس يناير 22 2009, 18:42

2. النظام التنفسي :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

يعمل
الجهاز التنفسي عند الطيور بشكل مختلف تماماً عن الثديات لعدة أسباب :
السبب الأول يعود إلى الحاجة المفرطة للأوكسجين الذي يستهلكه الطائر . على
سبيل المثال : تبلغ كمية الأوكسجين التي يحتاجها الطائر عشرين ضعف الكمية
التي يحتاجها الإنسان فرئة الثديات لا يمكن أن تقدم كميات الأوكسجين التي
تحتاجها الطيور ، لذلك صممت رئات الطيور بشكل مختلف تماماً .


يكون
تبادل الهواء في الثديات ثنائية الاتجاه يسير الهواء في رحلة عبر شبكة من
القنوات ويتوقف عند أكياس هوائية صغيرة ، و هنا تأخذ عملية تبادل
الأوكسجين و ثاني أكسيد الكربون مكانها . يسلك الهواء المستهلك المسار
العكسي تاركاً الرئة و متجهاً نحو القصبة الهوائية حيث يتم طرحه .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]على
العكس من ذلك ، فإن التنفس عند الطيور أحادي الاتجاه حيث يدخل الهواء
النقي من جهة و يخرج الهواء المتسهلك من جهة أخرى . و هذه التقنية توفر
تغذية مستمرة بالأوكسجين عند الطيور ، مما يلي حاجاتها لكميات الطاقة
الكبيرة التي تستهلكها ، يصف البيولوجي الأسترالي ميشيل دايتون المعروف بنقده للنظرية الداروينية الرئة الهوائية كما يلي .


يتجزأ
النظام الرغامي عند الطيور إلى أنابيب صغيرة جداً . و في النهاية تجتمع
هذه التفرعات التي تشبه النظام التقصي مرة أخرى لتشكل نظاماً دورانياً يمر
فيه الهواء خلال الرئة باتجاه واحد .


على
الرغم من وجود الأكياس الهوائية في أنواع معينة من الزواحف ، إلا أن
البنية الرئوية عند الطيور و عمل النظام التنفسي بشكل عام فريد تماماً .
لا يوجد أي بنية رئوية عند الفقاريات تشبه تلك التي تحملها الطيور ، علاوة
على أن هذه البنية مثالية بكل تفاصيلها ..
[6][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


أن البنية الفريدة لرئة الطائر الهوائية تنبيء عن تصميم يضمن التزود بالكميات الكبيرة من الأوكسجين التي يحتاجها الطائر في طيرانه .

لا
يحتاج الأمر إلى أكثر من إحساس بسيط لنتبين أن رئة الطائر هي دليل آخر من
الدلائل التي لا تعد على أن الله هو الذي خلقها بهذه الصورة .

3. نظام التوازن :



خلق
الله الطيور في أحسن تقويم دون أي خلل شأنها شأن باقي المخلوقات .و هذه
الحقيقة تتجلى في كل تفصيل من التفصيلات . خلقت أجسام الطيور في تصميم خاص
يلغي أي احتمال لاختلاف التوازن أثناء الطيران . رأس الطير مثلاً صمم
ليكون يوزن خفيف حتى لا ينحني الطائر أثناء الطيران . و بشكل عام يشكل وزن
رأس الطائر 1% من وزن جسمه فقط .


من
خصائص التوازن الأخرى لدى الطائر ،بنية الرياش المتناسبة مع الديناميكية
الهوائية حيث تسهم الرياش ، وخاصة رياش الذيل و الأجنحة بشكل فعال جداً في
توازن الطائر .


يتمثل إعجاز هذه الخصائص مجمعة في الصقر الذي يحتفظ بتوازن مذهل أثناء انقضاضه على فريسته من علو شاهق 384 كم في الساعة . [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
4. مشكلة القوة و الطاقة :



إن
كل عملية تتم وفق سلسلة من الحوادث في علم الأحياء و الكيمياء و الفيزياء
، تعتمد على مبدأ " حفظ الطاقة " يعني هذا المبدأ باختصار : " الحصول على
كمية معينة من الطاقة للقيام بعمل معين " .
يعتبر طيران الطائر ومثالاً واضحاً على مبدأ حفظ الطاقة .


يتوجب
على الطيور المهاجرة ادخار كمية من الطاقة تكفيها أثناء رحلتها، إلا أنها
يجب أن تكون بنفس الوقت في أخف وزن ممكن ، و مهما يكن الأمر فيجب أن يتم
طرح الوزن الزائد مع الاحتفاظ بالوقود بأقصى درجات .


الفاعلية
بمعنى آخر : في حين يجب أن يكون وزن الوقود في أدنى مستوياته يجب أن تكون
الطاقة في أقصى معدلاتها . كل هذه الإشكاليات لا تشكل عائقاً أمام الطيور
.


الخطوة
الأولى تحديد السرعة القصوى للطيران . فإذا كان على الطائر أن يطير ببطء
شديد يكون استهلاك الطاقة للحفاظ على البقاء في الهواء ، أما إذا كان يطير
بسرعة عالية جداً فإن الطاقة تستهلك في التغلب على مقاومة الهواء . و هكذا
يتضح أنه يجب الحفاظ على سرعة مثالية في سبيل استهلاك أقل كمية ممكنة من
الوقود . بالإعتماد على البنية الديناميكية الهوائية للهيكل العظمي و
الأجنحة ، فإن السرعات المختلفة تعتبر مثالية بالنسبة لكل أنواع الطيور.


لنتفحص الآن مشكلة الطاقة عند طائر الزقزاق الذهبي الهادئ pluvialis dominica fulva يهاجر
هذا الطائر من ألاسكا إلى جزر الهاواي ليقضي فصل الشتاء هناك . و بما أن
طريق هجرته يهاجر هذا الطائر من ألاسكا إلى جزر الهاواي ليقضي فصل الشتاء
هناك . و بما أن طريق هجرته خالٍ من الجزر ، فإنه يضطر إلى قطع 2500 ميل (
أي 4000كم ) من بداية رحلته حتى نهايتها ، و هذا يعني 250000 ضربة جناح
دون توقف ، بقي أن ننوه إلى أن هذه الرحلة تستغرق 88 ساعة .


يزن
الطائر في بداية رحلته 7 أونسات أي ما يعادل 200 غ ، 2.5 أونس منها (70 غ
) دهون يستخدم كمصدر للطاقة ، إلا أن الطاقة التي يحتاجها الطائر لكل ساعة
طيران ـ كما حسبها العلماء ـ تساوي 3 أونسات (82غ ) كوقود يغذي الفاعلية
الطيرانية لديه ، أي أن هناك نقصاناً في الوقود اللازم يعادل 0.4 أو نس
(12غ ) مما يعني أن على الطائر أن يطير مئات الأميال دون وقود قبل أن يصل
إلى هاواي .


ولكن
و على الرغم من كل هذه الحسابات ، يصل الطائر الذهبي إلى جزر هاواي بسلام
، و دون مواجهة أي مشكلات كما أعتاد في كل سنة ، فما السر وراء هذا ؟


أوحى
الله تعالى إلى هذه الطيور التي خلقها أن تتبع طريقة معينة في هذه الرحلة
تجعل من طيرانها أمراً سهلاً و فاعلاً . لا تطير هذه الطير وبشكل عشوائي و
لكن ضمن سرب ، و هذا السرب بدوره يطير في الهواء بشكل حرف . " 7" و بفضل
هذا التشكيل لا تحتاج الطيور[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]إلى كثير من


لطاقة
في مقاومة الهواء الذي تواجهه ، و هكذا توفر نسبة 23% من الطاقة ، و يبقى
لديها 0.2 أونس ( 6 ـ 7 غ ) من الدهون عندما تحط في المستقر . و لكن هل
هذه الطاقة الزائدة فائض لا معنى له ؟ بالطبع لا . هذا الفائض محسوب
للاستخدام في حالات الطوارئ عندما يواجه السرب تيارات هوائية معاكسة
[7].


و هنا تظهر أمامنا هذه الأسئلة :

كيف يمكن أن تعلم الطيور كمية الطاقة أو الدهون اللازمة ؟

كيف يمكن أن تؤمن هذه الطيور كل الطاقة اللازمة قبل الطيران ؟

كيف يمكنها أن تحسب مسافة الرحبة و كمية الوقود اللازم لها ؟

كيف يمكن أن تعرف أن الظروف الجوية في هاواي أفضل منها في ألاسكا؟

من
المستحيل أتتوصل الطيور إلى هذه المعلومات ، أو تجري هذه الحسابات ، أو
تقوم بتشكيل السرب بناء على هذه الحسابات . إنه الوحي الإلهي : قوة عظمى
توجهها و تدلها على كل ما يضمن لها استمراريتها في هذا العالم . كذلك يلفت
القرآن الكريم انتباهنا إلى طريقة أخرى تطير بها الطيور (صافات ) و تخبرنا
الآيات عن الإدراك الموجود عند هذه الأحياء إنما هو إلهام إلهي :


قال تعالى (أَلَمْ
تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ
وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ)
(النور:41) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ilyes
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

الجنس : ذكر
المساهمات : 28233
العمر : 27
العمل/الترفيه : ليسانس تربية بدنية ورياضية
تاريخ التسجيل : 05/12/2008


مُساهمةموضوع: رد: الإعجاز العلمي للقرآن في الطيور   السبت يناير 24 2009, 18:57

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rihab.yoo7.com
lotfi
عضو ذهـــبـــي
عضو ذهـــبـــي
avatar

الجنس : ذكر
المساهمات : 1001
العمر : 32
العمل/الترفيه : الاعلام الالي
تاريخ التسجيل : 29/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الإعجاز العلمي للقرآن في الطيور   الإثنين فبراير 02 2009, 16:45

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ayoub
عـضـو نـشـيـط
عـضـو نـشـيـط
avatar

الجنس : ذكر
المساهمات : 92
العمر : 29
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : هادئ
تاريخ التسجيل : 06/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الإعجاز العلمي للقرآن في الطيور   الثلاثاء فبراير 10 2009, 13:14

سبحان الله
شكرا لك اخي الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لولي
عضو مـجـتـهـد
عضو مـجـتـهـد


الجنس : انثى
المساهمات : 440
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : مليحة
تاريخ التسجيل : 09/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الإعجاز العلمي للقرآن في الطيور   الثلاثاء فبراير 17 2009, 13:03

بارك الله فيك ووفقك ...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rihab.yoo7.com
salah74
مشرف منتديات الاخبار وقضايا الامة والنصرة
مشرف منتديات الاخبار وقضايا الامة والنصرة
avatar

الجنس : ذكر
المساهمات : 3504
العمر : 42
العمل/الترفيه : موظف
تاريخ التسجيل : 29/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الإعجاز العلمي للقرآن في الطيور   الجمعة فبراير 20 2009, 19:28

شكرا على المرور


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ŧђĕ ρµŅĨѕĤέГ
عضو مـلــكــي
عضو مـلــكــي
avatar

الجنس : ذكر
المساهمات : 11623
العمر : 25
العمل/الترفيه : حيــاتى ضأئــعه بلا لمسات
المزاج : يا ربى عهدى بالذنوب قد إنتهى
تاريخ التسجيل : 14/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: الإعجاز العلمي للقرآن في الطيور   الأربعاء مايو 20 2009, 12:11

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدو 91
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

الجنس : ذكر
المساهمات : 14281
العمر : 26
العمل/الترفيه : ماستر نقد أدبي
المزاج : الحمد لله
تاريخ التسجيل : 04/12/2008


مُساهمةموضوع: رد: الإعجاز العلمي للقرآن في الطيور   الثلاثاء مايو 26 2009, 11:23

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



للتواصل على الفيس بوك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تعلم فليس المرء يولد عالما .. وليس أخو علم كمن هو جاهل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rihab.yoo7.com
الحبيب غريسي
عضو مـلــكــي
عضو مـلــكــي
avatar

الجنس : ذكر
المساهمات : 10498
العمر : 35
العمل/الترفيه : معلم
المزاج : كن جميلا ترى الوجود جميلا
تاريخ التسجيل : 18/09/2009


مُساهمةموضوع: رد: الإعجاز العلمي للقرآن في الطيور   الجمعة أغسطس 06 2010, 12:29

بارك الله فيك أخي صلاح و جزاك خير الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rihab.yoo7.com/forum.htm
 

الإعجاز العلمي للقرآن في الطيور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في رحاب المعرفة :: الاسلامي :: الإعجاز في القرآن و السنة-
انتقل الى: